الرئيسية

>

أخر الأخبار
متوقعاً أن تصل المشاركات الدولية إلى 50 دولة
كرتللي: 17 دولة مشاركة في معرض دمشق الدولي حتى تاريخه..
شعار المعرض بدورته الستين.. دلالة كبيرة على ازدهار البلد من جديد
متوقعاً أن تصل المشاركات الدولية إلى 50 دولة
كرتللي: 17 دولة مشاركة في معرض دمشق الدولي حتى تاريخه..
شعار المعرض بدورته الستين.. دلالة كبيرة على ازدهار البلد من جديد


متوقعاً أن تصل المشاركات الدولية إلى 50 دولة

كرتللي: 17 دولة مشاركة في معرض دمشق الدولي حتى تاريخه..

شعار المعرض بدورته الستين.. دلالة كبيرة على ازدهار البلد من جديد

في آخر أخبار التحضيرات الجارية لمعرض دمشق الدولي بدورته الستين المزمع افتتاحها في 6/9/2018, وصل عدد الدول المشاركة في المعرض إلى 17 دولة عربية وأجنبية حتى تاريخه وهذا ما أكده لـ«تشرين» مدير عام المؤسسة العامة للمعارض فارس كرتللي متوقعاً أن يصل عدد المشاركات الدولية إلى 50 دولة.

وعن التحضيرات الجديدة التي يتم العمل عليها حالياً بيّن كرتللي أن المؤسسة العامة للمعارض تقوم بالتنسيق مع الجهات المعنية لتجهيز محطة قطار تساهم في تأمين وصول الزائرين إلى المعرض كخطوة جديدة هذا العام. إضافة إلى السعي إلى افتتاح صالات مسبقة الصنع جديدة مخصصة للاستقبال بسبب ضيق المساحة الحالية مقارنة مع عدد الزائرين المتوقع وصولهم إلى المعرض.

يجري ذلك بالتزامن مع إجراء التحضيرات الاعتيادية المتعلقة بالبرامج والأنشطة الثقافية والفنية والاقتصادية التي تم العمل عليها خلال الدورة السابقة.

وأما عن عدد الأجنحة التي يضمها المعرض حتى تاريخه فقد وصل حسب كرتللي – إلى 6 أجنحة دولية كبيرة و12 جناحاً دولياً صغيراً و4 أجنحة وطنية كبيرة بالإضافة إلى جناح الجمهورية العربية السورية وجناحي سوق البيع المباشر والصناعات التقليدية.

الجدير بالذكر أن عدد زائري المعرض في دورته السابقة وصل إلى 246,2 مليون زائر ومن المتوقع أن يزيد العدد خلال العام الحالي.

من جهة ثانية ورغم أن تاريخ المعرض بدأ في زمن لم تكن فيه «الميديا» البصرية واضحة المعالم ألا أنه استطاع أن يكتشف جذورها بغض النظر عن امتلاكه الإدراك الكامل آنذاك بما يمكن أن ترسخه تلك «الميديا» من ذاكرة بصرية تراكمية في عقل وذهنية المتلقي والأهم من ذلك في ذاكرته الحية, ويمكن القول: إن البوسترات المرافقة للمعرض منذ تأسيسه وحتى دورته الستين التي يجري التحضير لها حالياً لم تكن مجرد وسيلة للدعاية والإعلان عن زمان ومكان انعقاده كل عام بقدر ما كانت هوية بصرية حقيقية بما تحويه من شكل ولون ودلالات صارخة في بعض البوسترات وضمنية في البعض الآخر, وبالعودة إلى تحليل مضمون بوستر الدورة المذكورة يشير مصممه الفنان التشكيلي بديع جحجاح لـ«تشرين» أن بوسترات المعرض استطاعت أن تحجز لنفسها مكان الصدارة في الذاكرة الجمعية للناس, قبل أن تطرق باب الذاكرة الفردية بما احتوته من إيحاءات ورموز خاطبت المشاعر الوطنية وقيم الانتماء بشكل مباشر وغير مباشر.

وبيّن جحجاح أنه اعتمد في تصميم البوستر الجديد على تمثيل عناصر بصرية هندسية أخذت شكل المسنن ذي اللون الذهبي في إشارة إلى ازدهار الصناعة التي تعني مرحلة التعافي الاقتصادي وعودة ازدهار البلد.

في حين ترمز التويجات الثمانية للزهرة التي تضمنها البوستر إلى مدلولات المثمن في الزخرفة الشرقية, إذ يعلو تلك التويجات حروف تشكل كلمة دمشق, في حين تحكي ألوانها قصة مدينة تحوي كل أطياف سورية, إضافة   إلى دلالة التنوع الاقتصادي الذي يشمله معرض دمشق الدولي بتنوع المشاركين المحليين والدوليين, – وحسب جحجاح – اللوغو الجديد بمفرداته البصرية ومدلولاتها اللونية يشير إلى شجاعة الحضور بطريقة بسيطة تجعلها قريبة على قلب الجمهور المشتاق إلى هذه التظاهرة العالمية.

وأما عن حالة الدوران التي تظهر واضحة بمفردات الشعار فما هي إلا دلالة على عودة عجلة الاقتصاد  إلى الدوران من جديد بعد سنوات طويلة من الحرب, لتغدو بمجملها الشكلي واللوني كالشمس التي تضيء على البلد من جديد.

24/6/2018

 

 

تاريخ النشر 2018-07-01 الساعة 09:17:22
إعلان وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية أسماء الناجحين في الاختبار الذي أجرته للتعاقد مع عدد من المواطنين في وظائف الفئة الرابعة والخامسة
وزير الاقتصاد لـ«الوطن»: مساع لتصحيح أسعار الصادرات
هـــــــــــــــــــــــام
مخططات تنظيمية جديدة لبرزة وجوبر و"اليرموك" والقابون مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية: معرض دائم للمنتجات السورية القابلة للتصدير في مدينة المعارض
syrecon.gov.sy Copyright © 2018 All Rights Reserved
Powered by SyrianMonster Web Service Provider