الرئيسية

>

أخر الأخبار
تزايد وتيرة الحركة الاستثمارية يؤكد أن سورية لا تزال بلد الفرص
تزايد وتيرة الحركة الاستثمارية يؤكد أن سورية لا تزال بلد الفرص


ربما لا نأتي بجديد إن قلنا: ما زالت سورية بلداً بكراً في الاستثمار ولم تكتشف آفاقها في هذا المجال، وإن الفرص الاستثمارية في سورية لا تعدّ ولا تحصى، وعندما نتعمّق في الدراسة والتحليل، سنجد أن إمكانية الربح في سورية أعلى من أي اقتصاد في العالم، وخاصة بعد تخفيض معدل الضريبة في السنوات الأخيرة إلى أدنى مستوياتها مقارنة مع كثير من دول العالم، إضافة إلى أن مؤشرات البنك الدولي إيجابية جداً، وتبيّن أن هناك مزايا كبيرة للمستثمر في سورية سواء ما له علاقة بالموارد، أم بقوة العمل، أم بالفرص الكبيرة.
محطة جاذبة
لكن جديدنا في هذا السياق هو أن سورية لا تزال محطة جاذبة للاستثمار رغم ما تعانيه من أحداث وظروف أمنية صعبة، ولعل أكبر مؤشر على ذلك هو تصاعد وتيرة الحركة الاستثمارية في سورية وإن كانت دون المستوى المطلوب، حيث تشير أرقام تقارير هيئة الاستثمار السورية إلى أن المشاريع قيد التنفيذ في العام الماضي 2014 وصلت إلى 22 مشروعاً، بعد أن كانت 6 مشاريع عام 2013، أما عدد المشاريع المنفذة عام 2014 فقد بلغ 10 مشاريع بعد أن كانت 3 مشاريع عام 2013، كما وصل عدد المشاريع المشمّلة عام 2014 إلى 64 مشروعاً بعد أن كانت 49 عام 2013، ما سبق يعطي مؤشرات إيجابية عن جاذبية الاستثمار في بلد هجره معظم مستثمريه المحليين قبل الأجانب، وأن هناك من يقتنص الفرص لبناء استثمارات لمرحلة ما بعد الأزمة مستغلاً تدني حدة المنافسة –وانعدامها أحياناً- لتنمية المشاريع والاستحواذ على أكبر نسبة ممكنة من السوق.
عوائد
يمكن القول: إن اقتصادنا الوطني يعاني وعكة صحية وليس مرضاً مزمناً، حيث إن سورية لا تزال تتمتع بمزايا استثمارية أكبر من سواها -رغم ما تمرّ به من ظروف أمنية صعبة– وذلك بحكم موقعها الاستراتيجي وتنوّعها البيئي والجغرافي الذي يؤدّي إلى توافر العديد من الموارد الطبيعية، إلى جانب الكوادر البشرية الخبيرة والمؤهّلة، إضافة إلى أن مستوى الدخل في سورية أقل من أية دولة مجاورة، ما يعني تحقيق عوائد مجزية للاستثمار فيها وفق معايير الجدوى الاقتصادية المتعارف عليها عالمياً وبالتالي تقليل فترة استرداد رأس المال.
قراءة
يمكننا قراءة استمرار تدفق المستثمرين إلى سورية رغم ما تعانيه من ظروف استثنائية وعلى درجة كبيرة من الصعوبة، بأنه سباق غير معلن لاقتناص الفرص الخام للاستفادة منها لاحقاً وتحقيق إيرادات غير مسبوقة، ومن يقدم على الاستثمار في ظروف كهذه لا شك أن لديه دراسات مسبقة دفعته إلى ذلك، ولاسيما أن (الجُبن) أبرز صفات رأس المال، مع التأكيد أن الاستثمار في أوقات الأزمات ينتج قطاعات وفرصاً استثمارية لم تكن بالحسبان، بمعنى أنه في ظل العقوبات الاقتصادية يتم البحث عن بدائل للمستوردات، عبر الاعتماد على الذات وتفعيل القطاعات الإنتاجية الكفيلة بتوفير هذه البدائل، وهنا على هيئة الاستثمار السورية المتابعة مع المحافظات والوزارات المعنية لتأمين خريطة استثمارية بفكر وصناعة ورؤى جديدة تُعرض على من يرغب، مع المتابعة والتحديث المستمرَّين لها لمعرفة الموارد والإمكانيات الموجودة، وتحديد أولويات التنمية والفرص الاستثمارية المدروسة وفق معايير الجدوى الاقتصادية، مع الإشارة إلى أن سورية بلد الفرص المتوسطة والصغيرة والتعويل دائماً عليها، وليس على المستثمر الذي يتجه نحو المشاريع النوعية ذات التكلفة العالية لتحقيق عوائد سريعة (مصارف – عقارات – سياحة..الخ).
يبقى أن نقول
إن نجاح الدولة في اجتذاب الاستثمارات الوطنية والعربية والأجنبية على حدّ سواء، يتطلب توفير مناخ استثماري سليم ومستقر، لأنه العامل الأكثر أهمية في حسابات المستثمر المحلي والأجنبي، هذا في حالة الرخاء والاستقرار، فما بالك في حالة الأزمات، ما يعني ضرورة تكثيف الجهود ومضاعفتها كي نحافظ على بقاء سورية البلد الأكثر جاذبية للاستثمار، فالأزمة وإن طالت زائلة لا محالة، ولن تأخذ معها مقوماتنا الاستثمارية، وربما تكون هذه الضارة نافعة، بأن نعزز من اعتمادنا على الذات ونحقق اكتفاءً ذاتياً يغنينا قدر الإمكان عن حاجتنا إلى نوافذ تورّد لنا ما يلزم من منتجات ومواد استهلاكية صناعية وزراعية، فالاستثمار في سورية ليس موضوعاً مهماً فحسب، وإنما هو الموضوع الاستراتيجي الأول في زمن تقل فيه الموارد وتزداد فيه التحديات، وهو رافعة الاقتصاد الجديد وطريقنا إلى مستقبل أفضل لنا ولأجيالنا القادمة أيضاً.
البعث

تاريخ النشر 2015-10-03 الساعة 11:42:54
بقيمة تذيد على 396.9مليون يورو : الاقتصاد تمنح2589 إجازة استيراد عبر مديريتها في حلب
المناطق الحرة: 788 مليون دولار رأس المـال المستثمر في فروعنا
الخليل: أكبر تظاهرة اقتصادية في الخارج… 500 طن شحنت لـ «صنع في سورية» حتى الآن
الاقتصاد تعلن توزيع متقدمي الامتحان الكتابي لمسابقتها المقرر في 16/12/2017
syrecon.gov.sy Copyright © 2015 All Rights Reserved
Powered by SyrianMonster Web Service Provider