الرئيسية

>

أخر الأخبار
رئيس اتحاد غرف الزراعة لـ«الوطن»: تراجع كبير في تصدير البيض بعد إغلاق معبر التنف
رئيس اتحاد غرف الزراعة لـ«الوطن»: تراجع كبير في تصدير البيض بعد إغلاق معبر التنف


أكد محمد كشتو رئيس اتحاد غرف الزراعة السورية في تصريح خاص «للوطن» وجود تراجع كبير في تصدير البيض من سورية إلى العراق بسبب إغلاق معبر التنف ومعابر حدودية أخرى من العصابات الإرهابية لذلك أصبح العرض أكثر من الطلب، فالطاقة الإنتاجية أكثر من احتياج السوق المحلي ما أدى إلى انخفاض السعر دون التكلفة وهذا ما استدعى تخوف المنتج من الخسارة وبالتالي توقع حصول عزوف عن الإنتاج في حال استمر الوضع على ما هو عليه.
وأشار كشتو إلى وجود تصدير كميات قليلة من البيض عن طريق البحر إلى دول أخرى بينها العراق إلا أن تكلفته مرتفعة جداً إضافة إلى أنها تحتاج فترة زمنية طويلة فقد تستغرق قرابة الشهر لتصل العراق الذي يعد سوق البيض الرئيسي لسورية حيث بلغت قيمة الصادرات من هذه المادة عام 2010 ملياراً ونصف المليار بيضة لكن التصدير بدأ بالتراجع في عام 2013 إلى كميات قليلة جداً ليتعافى بعدها قطاع الدواجن ويعود إلى حيويته في عام 2014، أما العام الحالي فكان من المتوقع أن يكون التصدير بأفضل حال لولا الظروف الأمنية للمعابر الحدودية التي كانت العائق الوحيد بالعملية التصديرية.
وأوضح رئيس اتحاد غرف الزراعة أنه ورغم ذلك لم ترتفع أسعار البيض كثيراً على المستهلك مقارنة بأي سلعة أخرى فهو يشتري البيضة بأقل من سعر التكلفة لكن التخوف مستقبلاً أن يخسر المنتج الأمر الذي يؤدي إلى قلة الإنتاج ورفع السعر وإذا ما استمر المنتج بالخسارة فإنه من المؤكد سوف يعزف عن الإنتاج ويصبح الطلب على المادة أعلى من العرض بكثير.
وقال: إن العملية الإنتاجية تسير بشكل مقبول أما مرحلة (ما بعد الحصاد) فإنها لا تلقى اهتماماً كبيراً علماً أن جميع من يعمل بالقطاع الزراعي بشكل عام لا يعاني من مشكلة إنتاج بقدر معاناته في فترة ما بعد الحصاد.
لكن مع ذلك لا نستطيع أن نضع الحكومة في سلة واحدة حيث لم يرق مستوى النجاح الاقتصادي إلى مستوى النجاح السياسي والعسكري التي حققتها الدولة السورية. وختم كشتو بالقول بالنسبة لما يتعلق بإجراءات أو مقترحات لدعم مربي الدواجن من وجهة نظري الشخصية يجب ألا يكون بالدعم المادي المباشر على مبدأ لا تعطه سمكاً بل علمه الصيد لذلك أفضل طريقة لدعم المربين تقليل تكاليف الإنتاج ورفع جودة المنتج أما المطلب الأساسي والأهم فوجود تواصل دائم بين الحكومة والمنتج الحقيقي لتتعرف إلى معاناته ومشاكله عن قرب بعيداً على الشعارات والخطابات.

المصدر صحيفة الوطن

تاريخ النشر 2015-09-15 الساعة 05:41:37
وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية
أولويات الإنفاق في الموازنة العامة للدولة للعام 2019
العلاقات الاقتصادية السورية الإيرانية
مجلس الوزراء.. الجلسة الأسبوعية
syrecon.gov.sy Copyright © 2018 All Rights Reserved
Powered by SyrianMonster Web Service Provider